الخادمات الأثيوبيات

 

عاملة تطعن مخدومتها في مكة المكرمة

 مكة المكرمة: الوطن2012-12-09 11:23 PM

تفتح هيئة التحقيق والادعاء العام بالعاصمة المقدسة "دائرة النفس" اليوم تحقيقا موسعا مع عاملة منزلية من الجنسية الإثيوبية طعنت مخدومتها بآلة حادة "سكين" أول من أمس بسبب خلاف بينهما، مما أدى إلى إصابة المواطنة في يدها نتيجة مقاومة العاملة ومحاولة أخذ السكين منها قبل تسليمها لمركز الشرطة.

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة العاصمة المقدسة المقدم عبدالمحسن الميمان في تصريح إلى "الوطن" أن الجهات الأمنية تحفظت على العاملة المنزلية وتمت إحالتها إلى هيئة التحقيق لإكمال الإجراءات اللازمة بحسب الاختصاص.

وبين أن ربة المنزلة تعرضت لقطع بسيط وأعطيت العلاج وغادرت المستشفى، لافتا إلى أن خلافاً نشب بين العاملة الإثيوبية وكفيلتها، مما دفع العاملة إلى الاعتداء على ربة المنزل.

وعلمت "الوطن" من مصادر مطلعة أن العاملة سيجري إبعادها عن البلاد بعد إنهاء إجراءات محاكمتها، كونها تشكل خطرا على ربات البيوت. وشدد رئيس لجنة الاستقدام بغرفة مكة المكرمة محسن العميري على أهمية التعامل المثالي مع العاملات المنزليات والحذر منهن في حال الغضب، وعدم استفزازهن من قبل بعض ربات البيوت.

******************

اختفاء أم وطفلتها في نجران

نجران: سلمان آل مقرح، محمود الحارثي2011-12-01 6:01 PM    

انشغلت منطقة نجران باختفاء امرأة سعودية وابنتها من منزل أسرتهما منذ أيام، في ظروف وصفت بأنها "غامضة". وأطلقت عمليات بحث وتحر عنهما.

 وأبلغ "الوطن" أمس مساعد الناطق الإعلامي لشرطة منطقة نجران الملازم أول عبدالله العشوي أن مدير شرطة المنطقة العميد صالح الشهري وجه تعميماً لكل إدارات الشرطة في مختلف مناطق المملكة للبحث عن سيدة سعودية تبلغ من العمر (30 عاما) وطفلتها البالغة (13 عاما) بعد أن اختفتا عن منزل الأسرة في حي الفهد بنجران منذ الأربعاء الماضي".

 أما زوج المفقودة جابر بن يزيد، فأكد أن ثقته بزوجته كبيرة، ولا توجد بينهما أي مشاكل أسرية قد تجعلها تفكر في الهرب، موضحاً أنه "قبل عام كانت لدي عاملة منزلية إثيوبية حاولت إجراء سحر لعائلتي وبخاصة زوجتي، فرحلتها لكنها تمكنت من الهرب من المطار ثم اتصلت بنا لنعيدها لكنني رفضت".

 ***************

الوطن تنشر تفاصيل جريمة "قاتلة" كفيلها

حجتها "تلاوة القرآن".. وأدواتها "كرسي ومكواة وميزان وسكين"

الطفل عبدالهادي عقب خروجه من المستشفى أمس (الوطن)

جدة: نسرين نجم الدين2012-12-28 12:08 AM    

لم يتوقع وفد نسائي من "هيئة حقوق الإنسان" بمنطقة مكة المكرمة أثناء زيارته للإثيوبية قاتلة كفيلها في سجن بريمان بجدة، أن تكون تلاوة القرآن الكريم دافعاً لارتكابها جريمتها ومحاولة قتل طفلين نجوا بفرارهما منها، وفق ما قالت مصادر مطلعة لـ"الوطن".

 "الجانية" وتدعى "سعادة"، قالت إن أفراد الأسرة "كانوا يقرؤون القرآن كثيراً، وكنت أتضايق بشدة". وروت أن "الرجل كان نائما ودخلت عليه وضربت رأسه بكرسي"، ثم انهالت عليه مرات عدة بميزان قياس الوزن حتى تهشم "فأخذت مكواة وضربته بمقدمتها، ثم أحضرت سكيناً وطعنته 20 مرة".

وأضافت "عندما خرجت من غرفته رحت أكسر محتويات المنزل ففوجئت بالطفلين، فأخذت المكواة مجدداً وهممت بضربهما فاحتمى أحدهما بغرفته وأغلق الباب، فيما تمكنت من ضرب الآخر الذي راح يصرخ "مجنونة"، ثم أفلت وهرب إلى بيت عمه المجاور".

***************

روت العاملة المنزلية الإثيوبية "سعادة" قاتلة كفيلها لوفد نسائي من هيئة حقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرمة تفاصيل مثيرة عن حياتها الشخصية وأسباب ارتكابها جريمتها، مؤكدة أن كثرة تلاوة أفراد الأسرة للقرآن في المنزل كانت تثير ضجرها وهي أحد أسباب ارتكابها للجريمة.

وقالت "سعادة" للوفد في سجن "بريمان" بجدة أول من أمس إنهم: "كانوا يقرؤون القرآن كثيراً خصوصا سور تبارك والكهف والبقرة، وكنت أتضايق بشدة من سماع صوت هذا القرآن يتلى في المنزل".

 ورفضت القاتلة الإجابة عن سؤال وفد الهيئة لها إن كانت مسلمة كما هو مسجل في جواز سفرها والتزمت الصمت. وأكدت مصادر لـ"الوطن" أن اللقاء كان في حضور مديرة سجن النساء فوزية عباس، ومترجمة للغة الإثيوبية، حيث ذكرت لهن أنها ليست متزوجة كما هو مسجل في أوراقها الرسمية وأنها كانت قد حملت سفاحا من شخص تعرفه في بلدها وأجهضت، وأنها فقط كانت تربي بنتا وولدا لأختها في إثيوبيا.

 وبحسب المصادر فإن "سعادة" وصفت لوفد الهيئة تفاصيل جريمتها، وقالت: إن الرجل كان نائما على جنبه الأيمن ودخلت عليه وضربت رأسه بكرسي خشبي، ثم ألقت عليه عدة مرات ميزان قياس الوزن حتى تهشم الميزان، ثم ضربته بمقدمة المكواة، وأتت بسكين مطبخ وطعنته 20 طعنة، وخرجت لتكسر محتويات المنزل، ففوجئت بالطفلين أتيا إليها، فتوجهت إليهما بمقدمة المكواة لضربهما، إلا أن أحدهما احتمى بغرفته وأغلق على نفسه الباب، فأمسكت الآخر وظلت تضربه بمقدمة المكواة، وظل الطفل يصرخ في وجهها ويكرر كلمة "أنتي مجنونة"، وأفلت منها وهرب إلى بيت عمه في المنزل المجاور، وبعد ذلك دخلت غرفة الصالون وأغلقت على نفسها الباب.

 ومن ناحية أخرى غادر أمس الطفل "عبدالهادي" المستشفى الخاص الذي كان يتلقى فيه العلاج جراء الإصابات التي لحقته نتيجة اعتداء العاملة الإثيوبية عليه بعد تحسن حالته، ليكمل علاجه تحت الملاحظة المنزلية والأدوية المنومة في منزل عمه. وأبدت زوجة القتيل ثباتا وتماسكا خلال زيارة "الوطن" للأسرة أمس لتقديم واجب العزاء بمواصلة تلاوة القرآن. وأكد (محمد .ش) شقيق القتيل لـ(الوطن) أن أخاه كان في الستين من العمر وشبه قعيد، وكان قد أجرى مؤخرا عملية زراعة كبد وهو يعامل معاملة المعاق. وقال إن الأسرة دللت الخادمة بشكل كبير حتى أنهم خصصوا لها تلفزيونا مبرمجا بقنوات إثيوبية وأخرى اختارتها بنفسها، وأكد أنه هو من أنقذ ابن أخيه بسيارته الخاصة. وأضاف أن الخادمة كشفت للمترجمة في السجن أنها من منطقة تقطنها قبائل يهودية. وطالب أخو القتيل وزير العمل ووزارة الداخلية بالبحث عن معلومات دقيقة حول العاملات المنزليات المستقدمات للمملكة، مشيرا إلى أن تكرار حوادث الاعتداء الوحشية على الأسر والأطفال هو أمر مريع، وطالب أخو القتيل أن يتم التسريع بإقامة الحد الشرعي على القاتلة، مشيرا إلى أن عددا من أمثالها أفلت من العقاب بدعوى المرض النفسي.

وانتقد في نهاية حديثه المعلومات المغلوطة عن الحادث التي نشرتها بعض الصحف.

 

"حقوق الإنسان": لقاءات مغلقة لدراسة جرائم العاملات

 كشفت مديرة القسم النسوي بهيئة حقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرمة جواهر النهاري لـ"الوطن" عن تكليف رئيس فرع الهيئة في المنطقة مازن بترجي للأقسام النسائية بتشكيل لجنة لدراسة الوضع الحالي لظاهرة جرائم الخادمات وإعداد نتائج بصورة سريعة، إذ تستعد اللجنة حاليا لعقد لقاءات مغلقة مع الجهات ذات العلاقة. وقالت: الهيئة تؤكد قلقها من تأخر فصل القضاء في قضايا الخادمات المتهمات بقتل بعض المواطنين، وتعتبر ذلك مدعاة لتكرار نفس الجرائم، في ظل عدم وجود رادع بجعل من ثبت جرمهن عبرة لغيرهن. وأشارت إلى أن الهيئة تأكدت خلال زيارتها للخادمة من اطلاع الخادمة على تفاصيل الأحداث القضائية في المملكة وما يتعلق بقضايا الخادمات القاتلات وبأن الخادمة قد أكدت لهن ثقتها بأن أقصى عقوبة ستتلقاها هي الترحيل، وذلك أسوة بباقي الخادمات اللواتي لم تصدر في حقهن أحكام قضائية وتم ترحيلهن.

 وأضافت النهاري أن الهيئة تستغرب من عدم تأكد مكاتب الاستقدام من المعلومات المسجلة لدى أوراق الخادمات المستقدمات، حيث إن اعتراض الخادمة على تلاوة القرآن في المنزل دليل على أنها لا تدين بالدين الإسلامي، إضافة إلى عدم مصداقية معلومات أخرى خاصة بها، كتلك التي تشير إلى أنها امرأة متزوجة ولديها أطفال، والحقيقة أنها ليست متزوجة وليس لديها أطفال. إلى ذلك قدم وفد المكتب النسوي لهيئة حقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرمة أمس واجب العزاء، لأسرة المغدور، واطمأن الوفد على حالة الأم والابن والوضع الصحي للطفل المنوم في أحد المستشفيات الخاصة بجدة إثر الاعتداء عليه من قبل الخادمة الإثيوبية.

 

***************

وفاة طفل دفعته إثيوبية في "حليب مغلي"

 مستشفى عبدالرحمن السديري بسكاكا الذي توفي فيه الطفل (تصوير: عبدالرحمن البراهيم)

الجوف: عبدالرحمن البراهيم2013-07-23 1:54 AM    

توقف قلب الطفل غثيان فواز العنزي "4 أعوام" أمس بعد أن أدخل إلى مستشفى الأمير عبدالرحمن السديري بسكاكا نتيجة حروق في الصدر والبطن والفخذين تسببت فيها عاملة إثيوبية.

 وكانت العاملة قد دفعت الطفل داخل قدر يحوي حليبا مغليا، حسبما أكدت شرطة الجوف على لسان متحدثها العميد دامان الدرعان، ولم يتحمل جسد "غثيان" الصغير الحروق التي تعرض لها فأدخل غرفة العناية المركزة ليصاب بغيبوبة ومن ثم توقف قلبه وفارق الحياة أمس.

والد الطفل قال لـ"الوطن" إن العاملة اعترفت بجريمتها حتى قبل أن توجه لها التهمة، مستغربا من إقدامها على هذا الجرم رغم معاملة الأسرة السعودية الطيبة لها، على حد وصفه.

الجريمة البشعة التي أقدمت عليها العاملة تأتي بعد أيام من قرار وزارة العمل إيقاف الاستقدام من إثيوبيا بسبب جرائم عمالتها المنزلية.

***************

اعتدت خادمة إثيوبية على ربة منزل سعودية في العقد الخامس من عمرها مساء أول من أمس في بلدة طلعة التمياط بمحافظة رفحاء، وذلك بضربها بآلة حادة على رأسها، ثم لاذت بالفرار من المنزل. وجرى نقل المصابة إلى مستشفى رفحاء المركزي لتلقي العلاج، حيث تم إدخالها أقسام التنويم، نظرا لإصابتها بنزيف حاد، جراء جرحيين في الرأس بعمق 3 سم. وتمكنت الفرق الطبية بالمستشفى من إيقاف النزيف، وخياطة الجرحين. وتم القبض على الخادمة من قبل الجهات الأمنية، قبل أن تتمكن من الهرب خارج البلدة.

 وأوضح الناطق الإعلامي لشرطة منطقة الحدود الشمالية المكلف الملازم أول رائد الصحفي، لـ"الوطن" أن شرطة محافظة رفحاء تبلغت بحادثة اعتداء على امرأة سعودية من قبل خادمتها الإثيوبية، بضربها بآلة حادة على رأسها. وأضاف الصحفي أن السيدة نقلت إلى المستشفى، وأن حالتها مستقرة، فيما جرى القبض على الخادمة، وإحالتها لجهة الاختصاص لاكمال إجراءات التحقيق.

 من جانبه، أكد مدير مستشفى رفحاء المركزي عياد معيلي المعيلي، أن حالة المواطنة مستقرة، وما زالت منومة في قسم النساء، مشيراً إلى أن قسم الإسعاف والطوارئ بالمستشفى استقبل الحالة مساء أول من أمس، وأجرى خياطة وتضميدا لجرحين في رأس المواطنة نتجا عن الضرب بآلة حادة.

***************

الرياض: نايف العصيمي2013-07-13 10:37 PM    

نجت سيدة سعودية (35 عاما) أول من أمس، بأطفالها الثلاثة عبر لجوئها بهم إلى غرفة منزلهم في القطيف، هرباً من عاملتها الإثيوبية التي كانت تطاردهم بـ"ساطور" وتريد أن تقتل به طفلة في السادسة من عمرها. وتمكنت السيدة من الاتصال بأقاربها وزوجها الذين تمكنوا من الوصول إلى المنزل سريعا لبدء محاولات أخذ الساطور من يد العاملة قبل أن ترتكب به جريمتها، إلا أنها لم تستجب حتى وصل رجال الأمن وألقوا القبض عليها متلبسة.

 وكشفت مصادر مطلعة لـ"الوطن"، أن التحقيق لا يزال جاريا مع العاملة لمعرفة دوافع جريمتها.

 

***************

سيدة سعودية كانت تهرب بأطفالها الثلاثة لتختبئ في إحدى حجرات منزلها، وعاملة إثيوبية تحمل "ساطورا" تطاردها به، وتتبع طفلة في السادسة من عمرها، كان هذا المشهد هو آخر عهد أسرة سعودية مع العاملات المنزليات بشكل عام، والإثيوبيات بشكل خاص، اللواتي برزن في الآونة الخيرة كسفاحات يستهدفن الأطفال الأبرياء في مختلف مناطق المملكة.

 وكانت السيدة السعودية "35 عاما" والتي تسكن بمحافظة القطيف تمكنت أول من أمس من الفرار بأطفالها الثلاثة إلى إحدى غرف المنزل هربا من عاملتها الإثيوبية التي كانت تحمل "ساطورا" تريد أن تقتل به طفلة في السادسة من عمرها، وتمكنت السيدة من الاتصال بأقاربها وزوجها الذين وصلوا إلى المنزل سريعا لتبدء محاولات سلب الساطور من يد العاملة قبل أن ترتكب به جريمتها، إلا أنها لم تستجب حتى وصل رجال الأمن وألقوا القبض عليها متلبسة.

 وكشفت مصادر خاصة لـ"الوطن"، أن الجهات الأمنية في عنك ألقت القبض على العاملة، وما يزال التحقيق معها جاريا لمعرفة دوافع جريمتها.

 وتأتي محاولة العاملة الإثيوبية بعد أقل من شهر على حادث نحر الطفلة لميس في محافظة حوطة بني تميم على يد عاملة إثيوبية أيضا.

***************

لفظت طفلة تبلغ من العمر 3 أعوام وتدعى "الجازي" أنفاسها الأخيرة في حفر الباطن أمس، بعد أن سددت إليها خادمة إثيوبية الجنسية، عددا من الطعنات بسكين في منزل أسرتها بحي المصيف.

وحـاولت الخادمـة الفرار سـيرا على الأقدام ولجأت إلى مـوقع حفريات بوادي فليح بالقرب من أحد المباني الحكومـية، إلا أن أحد رجال الدوريات الأمنية رصد تحركاتها، وعندما اقترب منها بدت في حالة غير طبيعية مع وجود آثار الدماء على ملابسها، فقبض عليها على الفور.

وحاول والد الطفلة إسعاف ابنتـه إلى مسـتشفى الملك خـالـد في حفـر الباطـن، إلا أنـها تـوفـيت قبل وصولها إلى المستشفى.

استيقط أهالي حفر الباطن صباح أمس، على نبأ جريمة بشعة حيث أجهزت خادمة إثيوبية على طفلة عمرها 3 سنوات، مسددة لها عدة طعنات بسكين حتى فارقت الحياة، وذلك في منزل أسرتها بحي المصيف في المحافظة.

 وبعد الانتهاء من جريمتها، لاذت بالفرار، ولجأت إلى "موقع حفريات" بوادي فليج بالقرب من مبنى كتابة عدل حفر الباطن، للاختباء، بعد أن قطعت كيلومترين سيراً على الأقدام، ومرت بين الطرقات دون أن تثير شكوك المارة بعد عبورها طريقين رئيسيين، إلا أن الأمر لم ينته بسلام كما خططت له، حيث لمحها أحد رجال الدوريات الأمنية أثناء التجوال في منطقة الحفريات، وباقترابه منها لاحظ ارتباكها بعد أن بدت حالتها غير طبيعية، مع وجود آثار دماء على ملابسها. وفي الوقت الذي كان يستعد فيه للقبض عليها، ورده بلاغ من غرفة العمليات، يفيد بحدوث جريمة قتل وأن المشتبه بها خادمة من جنسية أفريقية.

من جانبه، قال الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية المقدم زياد الرقيطي في تصريح أمس، إن شرطة محافظة حفر الباطن بُلّغت من مستشفى الملك خالد بالمحافظة صباح أمس، عن إسعاف طفلة متوفاة برفقة والدها بعد تعرضها لعدة طعنات. وانتقل ضابط التحقيق بالشرطة إلى المستشفى، ليجد طفلة سعودية في الثالثة من عمرها متوفاة، وقد تعرضت لعدة طعنات متفرقة في جسدها. وجرى حفظ الجثمان لاستكمال الفحوص الطبية من قبل الطبيب الشرعي، تمهيدا لتسليمها لذويها. وأضاف الرقيطي أن التحقيقات التي أجريت في القضية تشير مبدئيا إلى تورط خادمة منزلية من جنسية أفريقية في العقد الثالث، تعمل في نفس المنزل الذي قتلت فيه الطفلة، مؤكداً أنه جرى القبض عليها من قبل إحدى الدوريات الأمنية بعد محاولتها الهرب، وهي تخضع حالياً للتحقيق في ملابسات القضية.

  ***************

نجاة مواطنة وابنتها من "سكين" عاملة إثيوبية

 دورية أمام العمارة التي حصلت في داخلها الجريمة بينبع (الوطن)

ينبع: مخلد الحافظي2012-12-06 1:26 AM

نجت مواطنة وابنتها في حي الصريف بينبع مساء أمس، من موت محتم نحراً لولا تدخل الجيران على صراخهما ليمنعا عاملتهما المنزلية (إثيوبية) من إتمام جريمتها، بعدما انقضت عليهما بسكين وخلّفت في جسديهما طعنات عدة وبركة من الدماء.

وفي التفاصيل أن الخادمة (33 عاماً) التي استقدمت قبل 7 أشهر، حاولت نحر الفتاة (17 عاماً) أثناء نومها ثم حضرت أمها على صراخها وتنقض على الجانية ويدور بينهما عراك تمكنت خلاله الجانية من تسديد طعنات للأم أيضاً، إلا أن شابين من الجيران اقتحما المنزل بعدما سمعا الصراخ، وسيطرا على الخادمة وكبلاها بحبل ثم اتصلا بالشرطة التي اقتادتها وتحفظت على السكين أداة الجريمة.

وكذلك نقلت الأم وهي في العقد الرابع، وابنتها إلى العناية الفائقة في مستشفى ينبع العام، وتبين أن الأم تعرضت لقطع في الرقبة تجاوز 17 سم وتقطع في أصابع يدها بسبب قبضها على السكين، إضافة إلى جروح في جسدها، فيما أصيبت البنت بطعنة 5 سم في رقبتها وجروح متفرقة في جسدها. وأكد المتحدث الأمني لشرطة المدينة المنورة العقيد فهد الغنام أن الشرطة تلقت بلاغا بوقوع الجريمة وبمباشرة الموقع وجدوا الخادمة المتهمة منهارة نفسياً وأداة الجريمة بقربها وتم التحفظ عليها ونقلها إلى السجن العام لبدء التحقيق معها.

وأوضح مدير القطاع الصحي بينبع الدكتور عبدالرحمن صعيدي أن مستشفى ينبع أدخل الأم وابنتها لغرفة العناية الفائقة وأجرى العمليات الطبية اللازمة لوقف النزيف من رقبة الأم التي دخلت في حالة خطرة نتيجة النزيف الحاد، وتم إجراء تقطيب لجروح البنت وهي في حالة مستقرة طبياً.

وأكد عدد من الجيران لـ"الوطن" أن أسرة المواطن محمد جمعة "المنكوبة" معروفة بحسن الجوار، وأن ظروفهم المادية صعبة والشقة التي يسكنونها مستأجرة.

**********

خادمة إثيوبية تعتدي على مواطنة بـ«مطرقة» حديدية

تبحث شرطة أحد رفيدة عن خادمة منزلية إثيوبية اعتدت بآلة حديدية صلبة «مطرقة» على ربة المنزل الذي تعمل فيه بالمحافظة قبل أن تهرب من الموقع إلى جهة مجهولة، وأقدمت الخادمة على ضرب زوجة كفيلها (35 عاما) في الرأس من الجهة الخلفية ما أسفر عن تعرضها لإصابة نقلت على إثرها إلى المستشفى العام لتلقي العلاج اللازم.

وبحسب الزميلة صحيفة عكاظ قال الناطق الإعلامي في مديرية الشؤون الصحية في عسير سعيد بن عبدالله النقير إن ربة المنزل تلقت ضربة من آلة حديدية صلبة وتم استقبال حالتها في قسم الطوارئ في المستشفى، وعلى الفور أجريت لها أشعة سينية من قبل أطباء العظام والجراحة واتضح من خلالها إصابتها بكسور في عظمة الرأس وذلك بعد السماح بالكشف عن حالتها وعلاجها من قبل شرطة المحافظة. وأضاف «تم تحويل المصابة (وهي أم لثلاثة أطفال) عن طريق الإسعاف إلى مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة لإكمال علاجها من قبل أطباء جراحة المخ والأعصاب».

من جابنه، ذكر الناطق الإعلامي لشرطة منطقة عسير بالنيابة النقيب محمد الشهراني أن شرطة أحد رفيدة تلقت اتصالا من مستشفى أحد رفيدة أفاد من خلاله عن استقباله مواطنة مصابة في الرأس، وعلى الفور تم الانتقال إلى المستشفى لأخذ إفادة المصابة والتي ذكرت أنها تعرضت للضرب على رأسها من الخلف بآلة حديدة «مطرقة» من قبل الخادمة المنزلية التي تعمل لديها وهي من جنسية إثيوبية وعلى كفالة زوجها.

وأضاف «تم اتخاذ كافة الإجراءات للقبض على الخادمة الهاربة».